Abdbasset's Blog

Just another WordPress.com weblog

قصة قصيرة أجتماع المرايا 26 أبريل 2010

Filed under: القصة القصيرة — abdbasset @ 3:35 م

                            اجتماع المرايا

 

في تمام الساعة الثانية عشر ليلاً , بدأ الاجتماع الخاص بالمرايا التي  فضلت عقد اجتماعاً سرياً.. بعيداَ عن البشر للبحث في قضايا المرايا واضطهادها من قبل البشر, وبدأت  رئيسة الاجتماع بافتتاح الجلسة بعبارات الترحيب.. وشكرها على الحضور الكثير خصوصاً من المدن والمناطق البعيدة التي استجابت لدعوة الاجتماع, وطرقت على الطاولة لوقف الأحاديث الجانبية !! والإنصات. فأكملت , لقد اجتمعنا الليلة  يا عزيز أتي المرايا.. للبحث والتداول في كيفية ومحاولة الإضراب عن العمل, حتى يعرف البشر مدى أهميتنا بالنسبة لحياتهم  وإننا لسنا مجرد مرايا  باردة  تعكس خيالهم . تضحك إذ هم أرادوا الضحك .. وتعبس إذ ا هم    أرادوا العبوس .., بل نحن نعيش أفراحهم و آت  راحهم . ونشاطرهم فرحتهم . . إذ  أحدهم قص  شعره أو لبس ملابس جديدة  نظر ألينا  بسرور , وسرنا نعرف عنهم الكثير .نعكس لهم أجسادهم .. وعريهم . ولا يخجلون منا .., اعتادوا على أن ينظروا لنا نظرة عابرة  باردة .., ولا ينظروا  إلى أنفسهم  وظلمهم للحياة .., يضعون أقنعة الزيف والخداع على وجوههم أمامنا . وبكل بشاعة يحاولون أن يلبسوا أقنعة الوداعة   والهدوء والجمال..,

مرآة رفعت يدها . ترغب في التحدث , وكان بها  شرخاً كبيراً .. وآذن لها بالكلام  وتقدمت إلى مكبر الصوت .. وأخذت مكانها هناك… ووقفت صامته للحظات . و شفقت  عليها كل المرايا بشفق المرايا ..,  وتهدج صوتها وقالت … نعم أنا أحد ا ضحايا الإنسان.. !!! لقد كنت في منزل فتاة أزين لها غرفته ..أعيش معها  أشاركها فرحتها  وحزنها ..,و عندما تستيقظ و تنظرا لي  أبتسم لها وتبتسم بدلال .. وتنطلق للعمل ., وهي سعيدة .., وكنت أعرفها وأعرف خبايا جسدها وحدي  ..,  كانت تستعرض مفاتنها  دائماَ  أمامي ..و كنت سعيدة بذلك ., أشاطرها  الفرح .. وكانت تضع أمامي المشط والأصباغ والعطور وأحمر الشفاه .., وكم تمنيت أن أحمل المشط و أسرح شعري واعقدها في ضفيرتان طويلتان .., كم كانت هي تفعل … وأن أضع أحمر الشفاه على ثغري . وأصبح جميلة ., كنت تضع يدها على جسدي .. وكنت سعيدة بالدفء الذي أتحسسها من يدها الناعمة .., وكنت  تشعر ببرودة جسدي المصقول . وتبتعد , وان احزن لذلك ..حسدتها على جمالها وعلى جسدها الذي يضج بالأنوثة ..,كنت كزهرة نرجس ..حلوة رائعة وسط الزهور .. ,, ومر الزمن وهي وحيدة !!!  عزفت عن كل من تقدم لخطبتها ألاقتران به … غرها جمالها وألا صباغ والمساحيق التي تجمل به وجهها .., ومر الزمن سريعاَ… وصحت ذات يوم .. ! والتجعيد أخذت طريقاً في وجهها .., وظلت تعبس في وجهي دائماَ  .. وهي تتفقد الشيب الأبيض . الذي بدا يدب في ضفائرها ..,وكنت تلجا إلى زجاجات الكريم والأصباغ وغيرها ..,فأصبحت  تكرهني.. وأنا احمل لها انعكاس جسدها بكل صدق…ولم أكذب  عليها ولم أخدعها يوما,َ!!! ولكن هي أصبحت  تخدع الناس  .. فأصبحت  أمقتها .., وهي تكرهني  وتصرخ في وجهي … عندما وجدت نفسها وحيدة .. وذهب عنها كل الناس .. وظلت  تقضي جل الوقت في حجرتها .. تنظر إلي وهي تتحسس بيدها كل الشقوق والأخاديد التي  حفرها ونقشها الزمن في وجهها..,  إلى أن صحت ذات صباح وهي غاضبة  ونظرت إلي بكل مقت .. وصرخت في وجهي ورمتني  بأحد الزجاجات المصطفة أمامي وهشمت جزء من جسدي .. وهذا الآخديد   العميق في جسدي شاهداَ على أعمال البشر..,

سيداتي آنساتي المرايا

نحن نطالب نحن  نطالب  با  لإضراب عن العمل ., حتى يصحوا البشر ولا يجدوا مرايا تعكس لهم أجسادهم .. ويجدونا ذوا تهم حتى  لا يخدعوا  الكون والحياة .., ويجدوا  أنفسهم .. , نعم  نضرب عن العمل.., !!!!

قالت مرآة أخر .. نعم  بالتأكيد نعمل إضراب .. ونمتنع عن نقل وجوه وأجساد البشر., حتماً سوف يذهلون ..!!!!!! أنا عندما لا احمل  انعكاس وجه صاحب المنزل الذي أنا في بيته في الصباح.. ! عندما يستيقظ  ويغتسل ويأتي ليقوم بحلاقة وجه , أو يصفف شعره .. وينظر  إلي و لا  يرى انعكاس وجهه ..! حتماً سوف يذهل ويعتريه الخوف ويبحث عن رأسه بكلتي يداه  يتحسس وجه وجسده ., ويبحث عن أشياءه المفقودة .. يبحث عن الصدق وعن الأشياء النبيلة في حياته وفي الكون ., وقالت أخرى أنا في سيارة عندما أتوقف عن نقل أشباح الأشياء  أنا  وزميلاتي حتماَ سوف تصطدم السيارة ببعضها .

وأخرى قالت :  أنا في محل للحلاقة سوف يتضايق الحلاقون والزبائن عندما إعلان الإضراب عن العمل ., ويهرب الزبائن خوفاَ من  أن تختفي رؤوسهم .., !!!! وتعددت المرايا في طرح أنواع إضرابهن ., وماذا سوف يحدث .., ووقفت مرآة صغيرة السن وحديثة الصقل والصنع على ما يبدو .. وقالت أخواتي و عزيزاتي  المرايا .., هناك   نقطة واحدة لم ننتبه لها !!!

الأوهى عندما لا يجد الإنسان خياله وجسده . . ونضرب نحن عن نقل أشباح الإنسان., حتماً سوف يتركوننا .., ويركضون  نحو جداول المياه الرقراقة وبصفائها ينحنون لها .. وسوف تعيد لهم رؤوسهم  المفقودة وأجسادهم وأشباحهم الضائعة , وتعيد لهم قلوبهم .., وصور عشقهم للحب وللحياة وللإنسانية …, وتعالت الأصوات في القاعة الكبيرة .., ودبت الفوضى في القاعة .. وأقلقهن كلام المرآة الصغيرة …, و أرتفع  صوت مرآة كبيرة في السن  , ويبد أنها أكبرهن جميعاً وأقدمهن صنعاَ., لثقلها وخشونة صوتها.. ولوجود أثار تحطيم في إطارها ذو الخشب المهترى   .., وتقدمت  ببطء نحو مكبر الصوت وهي تردد , عزيزاتي  عزيزاتي!!! المرايا لا تقلقن بشأن  جداول المياه الرقراقة, كما قالت حفيدتي الصغيرة ., الإنسان اليوم لم يعد يسعفه الوقت بالتمتع بمياه الجداول الصافية., لقد مضى ذلك  الزمن  ., زمن عشق الحياة الهادئة ..وحياته الآن صاخبة ومعقدة .. ! ثم طرقت على الطاولة رئيسة الاجتماع!!وقالت غداً ننفذ الإضراب عن العمل . وعندما لا يتراجع البشر عن أعمالهم وينظروا إلي ذوا تهم  والى أعماق قلوبهم .ويتركون الغش والخداع ولا يتراجعون عن الظلم.., سوف نخرج في مظاهرة كبيرة.. وسط شوارع المدينة  .., سوف نركض من محلات الملابس ومحلات الحلاقة والمزينين ومن المطاعم والفنادق والمنازل والمدارس .. ونلتحم في مسيرة طويلة وسط الشوارع والأزقة…,

حتماً سوف يغضبون ويرموننا بالحجارة ..والعصي.. وقنابل الدخان., والرصاص كم في المظاهرات التقليدية ضد الحكام .. ويقوموا بتحطيمنا إلى قطع صغيرة.., وهم لا يعرفون بأننا نتوالد إلى  ألاف القطع الصغيرة … وهم يحطموننا .. ونحن نزرع الحياة ونعكس الشمس التي بداخلنا للوجود ونؤذى كل من يؤذي الحياة وندمي أقدامهم وأيديهم.. ونذهب إلى  أمنا الشمس في الأفق البعيد والى أبانا رمل الشاطئ الناعم .. ونختفي وسط مياه البحر الزرقاء . وكلنا حب للحياة النبيلة.

 

عبد الباسط رزق عبد الحميد     

15/04/2005-56: 05 ص    كتبت في هذا التاريخ والآن تم النشر

Advertisements
 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s