Abdbasset's Blog

Just another WordPress.com weblog

حكايات قوس قزح 25 مايو 2010

Filed under: القصة القصيرة — abdbasset @ 1:18 م

حكايات قوس قزح

عمر الإنسان يتناقص مع مرور الزمان . والزمن سيف مغروس وسط الساعة . وعقارب الساعة تلدغ كل من ينط فوق أذرعتها الممتدة .ويركض الجميع في مضمار دائرة الساعة .. ويلهث الجميع بين أرقام الساعة ودقائقها المنصرمة وأصوات رياح الخريف المزمجرة.. التي تعري الأشجار من ملابسها وزينتها..وتحمل أورقها المصفرة إلى أعلى الجبل .معلنة عن بداية شتاء قارص ..و ولدا ت جديدة ..القسوة تولد منها الأشياء.. والدفء رومانسية العواطف .. والأمطار مع الوحل إخصاب . و ِولدا ت البذور ..ورائحة حليب الأمهات ..ورائحة شجرة التين . ورائحة التربة التي امتزجت بأول قطارات المياه .. كل ذلك عناصر توالد الحياة .. نكبر بين أرقام السنين .ونركض وسط حقول القمح ..ونركض خلف حمار الشيخ رضوان .أولاداَ صغار.. نحلم بان يكون لنا قوس قزح .. نلمس ألوانه بأناملنا الصغيرة ..ونحلم بحوريات البحار الشقراوات. وهنا على شواطئ الرمال .. ونحلم بحلوى قديمة المذاق .ألوانه تشبه قوس قزح .. ولكن دائما الجدات يحكينا عن الأشباح.. التي تأكل أحلام الأطفال الأشقياء . وتلتهمه في الظلام ..
وعندما كبرنا وتركنا الأحلام الوردية وقوس قزح والعشق للأشياء .. أصبحنا نحلم بالحرية .. فوجدنا عصا الشرطي والبندقية .ووطن محتل وأقطار ممزقة.. وحكام باعوا الأوطان والإنسان .. وهكذا بداء سقوط الأوطان في فلسطين ولبنان والعراق احتلال ودمار وسجن أبو غريب شاهد على شواذ وشاذات جنود الأمريكان ..في قتل كرامة الإنسان ..صورا لعنها الإله وخجلت منها السماء .. وذات صباح عيداً نحرنا الأضاحي مبتهجين بالعيد ..فطالعتنا وسائل الأعلام بمشهد شنق رئيس بلد عربي الزعيم حسين صدام . إرهابا لنا نحن أبناء الإسلام .. وماتت في نفوسنا الأحلام ..ليتنا ماكبرنا وما عرفنها حروف الأبجدية ..ولا عرفنا حدود الوطن .., وخريطة القرية الممتدة ..من شجرة السرو إلى شجرة الزيتون …في أعلا الجبل والى المنحدر حيث نبع القرية الوحيد .. الذي كان يحرسه ذلك الشيخ البشوش الطاعن في السن الأسمر.. المقطوعة رجله من لغم من الحرب العالمية الثانية.. وكان ننظر إليه أطفالا بحزن… وهو يركب على ساقه المبتورة الرجل الصناعية .وكان يمازحنا وهو يركب حماره الأبيض …
العالم تغير .و ذلك الإسفلت الأسود . الممتد وسط القرية و تفرع فيه كإخطبوط طويل ..أكلت الجرا فات بعض البيوت ..والحجر والشجر ..وابتلعت طريق حمار الحاج رضوان .. المتعرج على الجبل ممر الدواب ..
وذات صباح صحت القرية على صراخ وعويل النسوة ,وتجمع الناس إمام بيت الحاج رضوان . الذي وفه الأجل.,مفتى القرية وكبيره . مات الحاج رضوان . وتساءل الناس .. من يكون الحاج رضوان . وأين أهله ؟؟؟.. فقد عرفوه وحيداً .!!!
سكن معهم وعاش بينهم .منذ زمن بعيد ..منذ الاحتلال وسنوات الجهاد .. وتسألوا لماذا هو وحيد ولم يتزوج طيلة حياته . وبقائه في القرية !!!.,
كان الحاج رضوان المرجع الديني في القرية .هو من يتقصى عن شهر رمضان . و يترصد نهاية شهر شعبان..ويقول لهم غداً الصيام .. ويحكم بين الناس في أمورهم ومشاكلهم .والمتحدث باسمهم في القرى المجاورة .. واغلب أبناء وفتيات القرية هو من منحهم الأسماء..
صرخت النسوة وولولنا عندما خرج تابوت الحاج رضوان من بيته .. وتسارع حشد من الناس خلف تابوت الحاج رضوان .في جنازة طويلة إلى المقبرة.. في الطرف القبلي للقرية .. وهم يدعون له بالرحمة .والمغفرة .,
وانتهت حياة الحاج رضوان .. الذي قال بعضهم أن عمره تجاوز المائة وعام وبضع سنين ..والذي ترك و راءه لغز . إلى الآن ليس معروف ..من يكون الحاج رضوان ؟؟؟ ومن أين آت ؟؟ وكيف تغلغل في القرية . وأصبح زعيمهم الروحي !!!
ولازلت النسوة القرية ..يروينا حوله القصص الخيالية والبطولات .. ويدعيان بأنه رجل مبارك ..
وظل حماره مربوط تحت شجرة اللوز يطعمنه نسوة القرية ..حتى مات . بعد فترة وجيزة..,
وذهب الحاج رضوان وحماره ..وكان أسطورة القرية.. ولا زال الاعتقاد عند الكثير من أهل القرية .. بأنه ولي صالح له كرماته .,

بقلم عبد الباسط رزق عبد الحميد

Advertisements
 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s